ابن خاشقجي يعلق على تكذيب ابن سلمان لـ”واشنطن بوست”

المكتب الاعلامي / متابعة 

علق صلاح خاشقجي، إبن الصحفي السعودي المغدور، جمال خاشقجي، على تكذيب الأمير خالد بن سلمان، على ما نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أمس السبت.

وأعاد صلاح خاشقجي عبر حسابه على “تويتر”، نشر تكذيب خالد بن سلمان، للافادات التي نشرتها الصحيفة الأمبركية، حول أن يكون الأمير خالد وجمال خاشقجي ناقشا أي شيء يتعلق بالذهاب إلى تركيا.

وكانت السفارة السعودية في واشنطن ردت على ما نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، بشأن تحدث سفير السعودية لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان، هاتفيا مع الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل وفاته، وأنه اقترح عليه الذهاب إلى تركيا.

ونفت المتحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن، أن يكون الأمير خالد وخاشقجي ناقشا أي شيء يتعلق بالذهاب إلى تركيا، وزعمت أن ما جاء في الصحيفة الأميركية “غير صحيح”، وذلك وفقا لموقع قناة “العربية”.

وكان سفير السعودية في واشنطن ،خالد بن سلمان، نشر، أمس السبت، تغريدة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي”تويتر”، قال فيها إنه لم يقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا. وأكد، أن ما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست” بهذا الشأن غير صحيح.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست”، يوم الجمعة، نقلا عن مصادرها، أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية خلصت إلى رأي مفاده أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هو وراء إعطاء الأمر باغتيال الصحفي جمال خاشقجي في إسطنبول.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأجهزة الأمنية توصلت إلى مثل هذه الاستنتاجات من خلال فحص عدد من البيانات من مصادر مختلفة، بما في ذلك الاتصال الهاتفي الذي أجراه الأمير خالد بن سلمان سفير المملكة السعودية لدى الولايات المتحدة مع خاشقجي، ليطمئنه بأنه لا يوجد أي خطر أو تهديد في حال زيارته للقنصلية السعودية بإسطنبول.

يذكر أن النيابة العامة السعودية أعلنت يوم الخميس الماضي، أنها وجهت التهم إلى 11 شخصا من الموقوفين في قضية مقتل جمال خاشقجي، وعددهم 21 شخصا، وإقامت الدعوى الجزائية بحقهم، مع المطالبة بإعدام من أمر وباشر بالجريمة منهم وعددهم 5 أشخاص، وإيقاع العقوبات الشرعية بالبقية.