الصناديق في البحرين مملوءة بالهواء وخالية من الاصوات

المكتب الاعلامي / متابعة 

الخبر واعرابه 

الخبر: الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية والبلدية في البحرين تقام في حين تترد أبناء عن غياب المصوتين ونشوب صدامات بين العناصر المسلحة التابعة للنظام الخليفي مع المواطنين في بعض  المراكز الانتخابية. 

التحلیل:

– الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية والبلدية في البحرين تقام في حين ان الجولة الاولى منها واجهت مقاطعة واسعة من المعارضة. نسبة المشاركة وخلافا لما اعلنته السلطات البحرينية كانت اقل من 30 بالمائة ولم يتأهل سوى تسعة نواب من مجموع 40 نائبا .

– الانتخابات في البحرين رغم معارضة الاحزاب المعارضة واصرارها على ضرورة تغيير القانون الانتخابي، اقيمت ولا تزال جارية في اجواء خيمت عليها ظلال غيبة عالم الدين البارز الشيخ عيسى قاسم عن البلاد وكذلك اصدار حكم المؤبد الجائر بحق الامين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان . لكن التهديدات والمحاولات التي بذلتها السلطات لايجاد شرخ في صفوف المعارضين لآل خليفة، جميعها باءت بالفشل، وبالتالي فمن المتوقع ان تتمخض هذه الانتخابات عن نتائج اكثر خيبة من الجولة الاولى . طبعا لا يستبعد بان تعلن السلطات البحرينية عن نسب خيالية للمشاركة الشعبية في الجولة الثانية من الانتخابات .

– التقييمات الاولية التي حصلت عليها سلطات آل خليفة من المشاركة الشعبية في الانتخابات كانت مخيبة الى درجة انها لم تسمح لاي وسيلة اعلامية اجنبية بتغطية الانتخابات . ويرى الكثير من المحللين بان الانتخابات البرلمانية الحالية في البحرين هي من ابرز مصاديق “الانتخابات الصورية” في القرن الحادي والعشرين .