الفقرات المهمة من خطاب المرجعية الدينية العليا حول الانتخابات

بغداد / المكتب الاعلامي /

أولاً : أن المسار الانتخابي لا يؤدي الى نتائج مرضية الاّ مع توفير عدة شروط منها:

  • ان يكون القانون الانتخابي عادلاً يرعى حرمة أصوات الناخبين.
  • أن تتنافس القوائم الانتخابية على برامج أقتصادية وتعليمية وخدمية قابلة للتنفيذ.
  • أن يُمنع التدخل الخارجي في أمر الانتخابات سواء بالدعم المالي أو غيره .
  • وعي الناخبين لقيمة أصواتهم ودورها المهم في رسم مستقبل البلاد , فلا يمنحوها لأناس غير مؤهلين ازاء ثمنٍ بخس ,ولا اتباعاً للأهواء والعواطف, أو رعاية للمصالح الشخصية أو النزاعات القبلية وغيرها .

ثانياً : أن المشاركة في هذه الانتخابات حق لكل مواطن تتوفر فيه الشروط القانونية , وليس هناك ما يلزمه بممارسة هذا الحق ,ألا ما يقتنع هو به من مقتضيات المصلحة العليا لشعبه وبلده .

ثالثا : ينبغي ان يلتفت الناخب الى ان تخليه عن ممارسة حقه الانتخابي يمنح فرصة أضافية للأخرين في فوز منتخبيهم بالمقاعد البرلمانية , وقد يكونون بعيدين جداً عن تطلعاته لأهله ووطنه .

رابعاً : ان المرجعية الدينية العليا تؤكد وقوفها على مسافة واحدة من جميع المرشحين ومن كافة القوائم الانتخابية.

خامسا : من الضروري عدم السماح لأي شخص أو جهة بأستغلال عنوان المرجعية الدينية أو أي عنوان أخر يحظى بمكانة خاصة في نفوس العراقيين للحصول على مكاسب أنتخابية.

سادساً: العبرة كل العبرة بالكفاءة والنزاهة والالتزام بقيم المبادئ والابتعاد عن الاجندات الأجنبية , واحترام سلطة القانون والاستعداد للتضحية في سبيل انقاذ الوطن وخدمة المواطنين , والقدرة على تنفيذ برنامج واقعي لحل الازمات والمشاكل المتفاقمة منذ سنوات طوال , والطريق الى التأكد من ذلك هو الاطلاع على السيرة العملية للمرشحين ورؤساء قوائمهم , ولا سيما من كان منهم في موقع المسؤولية في الدورات السابقة , لتفادي الوقوع في شباك المخادعين , من الفاشلين والفاسدين والمُجربين أو غيرهم .