المجلس الأعلى يرفض توجهات ترامب العدوانية ويدعو لرد سريع وحازم لوقف الانتهاكات

المكتب الاعلامي / بغداد / 

اعلن المجلس الاعلى الاسلامي رفضه تصريحات الرئيس ترامب جملة وتفصيلا لما تنطوي عليه من نزعات عدوانیة وتجاوزات فاضحة للقانون الدولي، والدستور العراقي، وانتھاكا للسیادة الوطنیة.
ودعا السلطتين التشريعية والتنفيذية لاتخاذ خطوات حازمة وسريعةللرد على الانتهاكات، مشدد رفضه القاطع لجعل العراق منطلقا لتهديد دول الجوار وتأزيم اوضاع المنطقة.
جاء ذلك في بيان اصدره المجلس صباح اليوم الاثنين، نورد فيما يلي نصه:

بسم الله الرحمن الرحیم
في تصریحات جدیدة تعكس توجھات الرئيس الامريكي دونالد ترامب في العراق والمنطقة، كشف ترامب عن نوایاه ومخططاتھ في استمرار وتعزیز التواجد العسكري في العراق، واعلانھ وجود قاعدة عسكریة وصفھا بأنھا “رائعة وغالیة التكلفة ومناسبة جدا لمراقبة الوضع في جمیع اجزاء الشرق الاوسط”، وكذلك اشارتھ الى “ان احد اھداف ھذه القاعدة ھو تمكین واشنطن من مراقبة ایران، وان بعض الجنود الامیركان الذین سیتم سحبھم من سوریا سینضمون الى القوات الامیركیة المتواجدة في العراق”.
ان المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وانطلاقا من سیاساتھ المبدئیة وثوابتھ الوطنیة، یرفض جملة وتفصیلا مثل ھذه التوجھات الخطیرة، التي تنطوي على نزعات عدوانیة مرفوضة وتجاوزات فاضحة للقانون الدولي، وانتھاكا للسیادة الوطنیة.
وھذا الموقف یستدعي ان تتخذ السلطات التشریعیة والتنفیذیة العلیا في البلاد خطوات حازمة وسریعة للرد على ھذه الانتھاكات والتجاوزات على السیادة
الوطنیة العراقیة.
وھنا یشدد المجلس الاعلى على التمسك بالدستور العراقي ورفضھ القاطع بجعل العراق منطلقا لتھدید دول الجوار وتأزیم الاوضاع في المنطقة وخلط الاوراق بما یؤدي الى المزید من الصراعات والحروب وفقدان الامن والاستقرار.

المجلس الاعلى الاسلامي العراقي
2019/2/4