المجلس الاعلى يهنئ العالم الاسلامي والمرجعية العليا والشعب العراقي بولادة نبي الرحمة محمد بن عبد الله ( ص) وحفيده الامام الصادق (ع)


المكتب الاعلامي / بغداد

هنأ المجلس الأعلى الإسلامي العراقي اليوم الثلاثاء 20/11/2018 الأمة الاسلامية ,والمرجعية الدينية العليا ,والشعب العراقي على وجه الخصوص ,بمناسبة ولادة نبي الرحمة والانسانية محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه وسلم ) وحفيده الامام جعفر الصادق (ع) .

واكد المجلس الاعلى  في بيان بهذه المناسبة العظيمة ان ” مولد الرسول الأكرم محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه وسلم ) يمثل ولادة لرسالة الرحمة التي بُعث بها سيد البشر ، والتي أرسلها الله للعباد، ليهديهم وينقذهم من الظلمات إلى النور، ويرشدهم إلى طريق الحق، ويبلغهم خاتمة الرسالات التي تدعو إلى الرحمة والتراحم بين البشر وإذابة عوامل الفرقة بين الشعوب ، لافتا الى ان ” الإسلام شريعة العدل والسلام التي تواكب الحاضر والمستقبل وتصلح لكل زمان ومكان , مشيراً الى ان” ولادة الكوكب السادس في سماء الولاية الامام الصادق (ع) والتي تزامنت مع ولادة الرسول الكريم (صلى الله عليه واله وسلم ) تمثل الامتداد الطبيعي للرسالة المحمدية ولخط الاسلام الاصيل .

وأكد البيان ان ” الاحتفال بهذه المناسبات المباركة وإحياءها بصورة واسعة ومن جميع المذاهب والطوائف الإسلامية ما هو إلا تجسيد لعظمة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وأل بيته الاطهار( عليهم السلام) وتأكيد على كونهم هُدات لهذه الأمة وجامعين وموحدين لصفوفها ، وهم من يؤخوا بين أبناءها ويؤلفوا بين قلوبهم إذ ما توفرت الإرادة وصدقت النوايا”. 

وتابع البيان” أننا اليوم أحوج ما نكون إلى التمسك بسماحة الإسلام وتعزيز وحدة المسلمين ورص صفوفهم لمواجهة القوى الظلامية والمجاميع التكفيرية التي تحاول ان تشوه مبادئ الدين الإسلامي وتحرف مسار الأمة الإسلامية نحو الظلالة والظلم” .

ودعا المجلس الاعلى في بيانه الاطراف السياسية الى اغتنام هذه المناسبات العظيمة لبث روح السلام والتسامح والتوافق من اجل خدمة بلدنا العزيز وشعبه الصابر, والنهوض بالوقع السياسي والاقتصادي والامني والخدمي للمرحلة القادمة , مُعربا” عن الأمل في أن يعم الخير والأمان على العراق وشعبه العزيز بمزيد من التماسك والمحبة والسلام .