المرجعية تدعو لاعادة هيبة التعليم وقدسيته وتحمل اهل القرار والتربويين مسؤولية اصلاح المجتمع

المكتب الاعلامي / بغداد 

حذر ممثل المرجعية الدينية العليا السيد احمد الصافي من “تفكيك الرابطة المقدسة بين المعلم وتلميذه”، مؤكدا “لابد من وجود هيبة في الجهة التعليمية امام الطلاب، اذا فرطنا بها سيفقد الطالب ثقته بالجهة التعليمية، واذا فقد ثقته بطل العمل”.
واشار الى ان “المعلم له متطلبات واحتياجات ومن حقه توفير كل الظروف البيئية المناسبة، وبالمقابل عليه ان لا يستسلم لوظيفته الاولى في التصدي لانه سيؤثر على المجتمع كاملا”، محذرا من ان الاستسلام سينتج “جيل لايعرف محبة بلده ولا الاحترام، وسينخر بالمجتمع، وحينذاك ستكون النصيحة متاخرة”.
ودعا اهل القرار الى الالتفات الى ان “هذا مجتمعنا وكلنا مسؤولون عنه، وتحتم علينا المسؤولية ان نبدأ من التربية والتعليم”.
ونوه الى ان “الاسرة اذا قصرت ستصلح دورها المدرسة”، مشددا على ان “التربية والتعليم من اقدس المهام، ويتوجب على المجتمع ان يتعامل معها بشيء من القدسية”.