بيان المجلس الاعلى الاسلامي العراقي بذكرى اربعينية الامام الحسين وانتفاضة صفر الخالدة


المركز الخبري / بغداد / 

تمر علينا هذه الايام، مناسبة عظيمة وخالدة في بعدها الاسلامي والعالمي والانساني، الا وهي ذكرى اربعينية استشهاد الامام الحسين بن علي (عليهما السلام).
ولا شك ان هذه المناسبة الخالدة، تحظى بأهمية بالغة في نفوس عموم المسلمين وبالخصوص لدى اتباع وأنصار آل البيت (عليهم السلام)، في مختلف بقاع واصقاع المعمورة، وما مشاركة الحشود المليونية الهائلة من داخل العراق وخارجه في مسيرة الاربعين الراجلة، الا دليلا حيا على عالمية وشمولية الثورة الحسينية.
ويمثل العراق، لأسباب وظروف عديدة مختلفة، محور تلك المناسبة وميدانها الاساس، حيث ان هذا البلد وابنائه يحتضنون ملايين الزوار في كل المدن والمناطق، ويظهرون لهم اقصى وأفضل مستويات ومظاهر الضيافة والكرم والاهتمام والرعاية، ليطلقوا رسالة بليغة ومعبرة ترتبط بجوهر وماهية واهداف الثورة الحسينية العظيمة، المتمثلة بالتضحية والفداء ونكران الذات، والانتصار للمظلومين والاقتصاص من الظالمين.
ولعلها لم تكن مصادفة، ان تتزامن ذكرى اربعينية الامام الحسين عليه السلام مع ذكرى انتفاضة صفر الخالدة، التي وقعت قبل اكثر من اربعين عاما، ومثلت صرخة مدوية وخطوة شجاعة وجريئة بوجه النظام الاستبدادي الديكتاتوري البعثي الذي كان جاثما على صدور ابناء الشعب العراقي حينذاك.
ولا يسعنا هنا الا ان نؤكد على ضرورة استلهام الدروس والعبر العميقة من هاتين المناسبتين، ونحث زائري الامام الحسين عليه السلام على ابراز المعاني والمفاهيم الانسانية والسلوكية العظيمة التي انطوت عليها تضحيات الامام عليه السلام، وتكريس وترويج ثقافة الايثار ونكران الذات والمحبة والتآزر والتعاون والبذل والعطاء، لاسيما مع الضيوف القادمين من خارج البلاد.
في ذات الوقت لابد من التأكيد على اهمية الالتزام بتوجيهات ووصايا المرجعية الدينية المباركة، المتمثلة بآية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله)، وتوجيهات ووصايا قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (دام ظله).
ونطالب المؤسسات والاجهزة الحكومية المختلفة، والجهات غير الحكومية الى تقديم اقصى قدر ممكن من الخدمات والتسهيلات لزوار الامام الحسين عليه، بما يسهم في انجاح الزيارة بالصورة الافضل.
واخيرا وليس اخرا، نبتهل الى الباري عز وجل ان يحفظ الزوار في حلهم وترحالهم، وان يعيدهم الى اهليهم سالمين غانمين، انه سميع مجيب.

المجلس الاعلى الاسلامي العراقي
14/صفر/1440هـ.ق
24/تشرين الاول/2018م