فرنسا تعرب عن أسفها لسقوط 30 شهيدا بقصف لعرس شعبي في اليمن

 

متابعة / المكتب الاعلامي/

عبّرت فرنسا، اليوم الثلاثاء، عن أسفها الشديد بعد استشهاد أكثر من ثلاثين شخصا والعديد من الجرحى يوم الأحد الماضي، إثر غارة جوية من قبل تحالف العدوان الذي تقوده السعودية في محافظة حجة في اليمن أثناء عرس شعبي.

كانت قوات تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية قد أغارت، يوم الأحد الماضي، على منطقة الراقة بمديرية بني قيس بمحافظة حجة شمال غربي اليمن، فقتلت نحو 33 يمنيا وأصابت 55 آخرين أثناء تواجدهم في حفل زفاف، حسب مصادر يمنية.

وقال نائب الناطقة الرسمية باسم الخارجية الفرنسية ألكسندر جيورجيني في بيان رسمي:” فرنسا تأسف للحصيلة الكبيرة التي تعدت ال30 قتيلا والعديد من الجرحى أثناء قصف في منطقة حجة شمال غرب صنعاء”.

وتابع:”فرنسا تدعو جميع الأطراف لاحترام القانون الدولي الإنساني الذي يمنع الأعمال العسكرية التي تستهدف المدنيين والبنى التحتية المدنية والذي يفرض على الأطراف اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة في هذا الشأن”.

واعتبر جيورجيني بأنه “من الضروري إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين من دون قيد أو شرط”.

وأخيرا قالت فرنسا بأن “الحل السياسي هو الحل الوحيد لوضع حد لتدهور الأوضاع والانفلات الأمني ” مؤكدا على دعم فرنسا لجهود المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث.

يذكر أن جماعة “أنصار الله” قد أعلنت، يوم أمس الاثنين، عن استشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى والقيادي البارز بها صالح الصماد في غارة للتحالف العربي في اليمن يوم الخميس.

وتقود السعودية عدوانا عسكريا ينفذ، منذ 26 آذار/ مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد معاقل جماعة أنصار الله “الحوثيين” في اليمن، دعمًا لقوات الرئيس اليمني المجرم المرتزق عبد ربه منصور هادي.