في الاجتماع الدوري لهيئته العامة المجلس الأعلى يؤكد : أهمية تعزيز الانتصار على داعش وضرورة الإسراع في تنفيذ برنامج الحكومة ويثمن قرارها بزيادة رواتب الحشد الشعبي

المكتب الاعلامي / بغداد 

تزامنا مع ذكرى المولد النبوي الشريف وولادة الإمام جعفر الصادق (ع) عقدت الهيئه العامة للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي اجتماعها الدوري اليوم 2018/11/22 تحت شعار (تصحيح) وبحضور رئيس المجلس الأعلى سماحة الشيخ همام حمودي وهيئة القيادة وأعضاء الهيئه العامة.
وفي بداية الاجتماع، استذكر الحاضرون التضحيات الجسام التي قدمها الشعب العراقي والمجلس الأعلى الإسلامي في مسيرة الجهاد والكفاح ضد الدكتاتورية وفي المواجهة المصيرية مع عصابة داعش الإرهابية. كما استذكروا المواقف التاريخية الكبيرة للإمام المجاهد مفجر الثورة الإسلامية في العراق آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) وأية الله العظمى شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم وحجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم وسائر شهداء الحركة الإسلامية والوطنية العراقية.
وأكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي سماحة الشيخ همام حمودي في كلمة خلال الاجتماع أن المجلس الأعلى ماض في مسيرة الجهاد والتصحيح من أجل بناء كيان سياسي قوي تكون له المساهمه الفاعله في تطوير النظام السياسي في البلاد والتجربة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة حتى يكون قادرا على حل مشاكل البلاد في مجالات الأمن والأعمار والاقتصاد والاستثمار والخدمات والتربية والتعليم والصحة وغيرها.
وقد ناقش الاجتماع التطورات السياسية الجارية في البلاد، وموضوع تشكيل الحكومة الجديدة، وبرنامجها الهادف الى تعزيز الأمن والاستقرار وتطوير الاقتصاد الوطني ودعم المنتج الوطني وتوفير الأجواء المناسبة للاستثمار.
وصدر عن الاجتماع التداولي بيان ختامي أكد على أهمية تعزيز الانتصار التاريخي على عصابة داعش الإرهابية، مطالبا الحكومة ومجلس النواب بتقديم الدعم والاسناد والاهتمام بالقوات الأمنية والحشد الشعبي.
وثمن البيان قرار الحكومة الأخير بزيارة رواتب منتسبي الحشد الشعبي ومساواتهم بأقرانهم في القوات المسلحة.
وأكد البيان أهمية دعم وإسناد الحكومة الجديدة من أجل إنجاح العملية السياسية وتجاوز المخاطر والتحديات التي تواجهها البلاد وطالب بفتح كل ملفات الفساد ومحاسبة المتورطين بالفساد، كما طالب بإجراء التعديلات الدستورية الضرورية وخاصة فيما يتعلق بشكل النظام المناسب للعراق في هذه المرحله وملف الاقاليم والمحافظات وصلاحيات السلطه الاتحاديه.
وشدد على ضرورة التصدي بحزم و بقوة لكل المحاولات الراميه إلى التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، وتأكيد استقلالية القرار العراقي، وإقامة علاقات متوازنه مع المحيط العربي والإقليمي والمجتمع الدولي.