في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني .. المجلس الاعلى : أمريكا تُمثل غطاءً للاحتلال الإسرائيلي لتعزيز انتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني

المكتب الاعلامي / بغداد 

طالب المجلس الاعلى الاسلامي العراقي المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته والتحرك العاجل من أجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في ظل الانتهاك الصارخ الذي يقوم به الاحتلال الاسرائيلي ,مع ضرورة اقتران هذه الجهود بخطوات عملية وفعلية وضغط حقيقي دولي على إسرائيل لإنهاء الاحتلال, جاء ذلك بمناسبة اليوم العالمى للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذى أقرّته الجمعية العامة للأمم المُتحدة بقرارها في ديسمبر 1977، والقرارات اللاحقة التى اتخذتها الجمعية العامة بشأن قضية فلسطين.
واكد المجلس الاعلى بحسب بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ان” الاجراءات الاخيرة التي قامت بها امريكا وزعيمها ” ترامب ” تمثل خطوات عملية لزعزعة الاستقرار ليس في دولة فلسطين المحتلة فقط بل في منطقة الشرق الأوسط أجمع .
وفي ما يلي نص البيان ..
                                                       بسم الله الرحمن الرحيم
تأتي مناسبة ” يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني ” هذا العام في الوقت الذي تتزايد فيه التحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني, والتي تندرج في إطار “صفقة القرن” سيئة الصيت, والتي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية المترافقة مع ارتفاع وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة وقطاع غزة والتي تعبر عن نفسها بتصاعد الإستيطان وهدم البيوت ومصادرة الأرض ومحاولات التطهير العرقي وحملات الاعتقال والحصار المتواصل والاعتداءات المتكررة لقطاع غزة وارتكاب المجازر ضد مسيرات العودة.
المطلوب من المجتمع الدولي اتخاذ خطوات عملية وملموسة، ولعب دور حقيقي في صنع التاريخ وليس مراقبته وشجبه فقط , وعلى الدول ترجمة دورها عبر الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره، والاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس .
ان الاستهداف الأمريكي لإخضاع الشعب الفلسطيني لإملاءاته عبر خطوات ترامب الأخيرة والممنهجة المتعلقة بنقل السفارة الأمريكية للقدس، وقطع المساعدات عن وكالة غوث اللاجئين ومستشفيات القدس الشرقية، بمثابة محاولة متعمدة لإسقاط ملفي القدس واللاجئين عن طاولة المفاوضات، وخطوات عملية لزعزعة الاستقرار ليس في دولة فلسطين المحتلة فحسب, بل في منطقة الشرق الأوسط أجمع، وانها ستؤدي إلى توسيع دائرة العنف والتطرف والفوضى في المنطقة.
أن هذه الإجراءات تمثل غطاءً خبيثاً لحكومة الاحتلال الإسرائيلي للاستمرار في سلسلة انتهاكاتها التاريخية بحق الشعب الفلسطيني والمخالفة للقانون الإنساني والدولي، وخاصة الاستيطان غير الشرعي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، والذي يمثل مخططاً إسرائيلياً ممنهجاً لضم القدس، وإنهاء الترابط الجغرافي للضفة الغربية، وفرض حلمها ومشروعها الأبدي “إسرائيل الكبرى” على فلسطين التاريخية.
أن يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وحقوقه يتزامن هذا العام مع اشتداد الهجمة الصهيونية الاحتلالية التي تتخذ طابعاً عنصرياً إجلائياً يتعرض خلالها الشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقه الى عملية إبادة ممنهجة، فالأرض تُصادر لصالح الاستيطان، والقدس تتعرض للتهويد الكامل، والأقصى يتهدده خطر التقسيم الزماني والمكاني تمهيداً لتدميره في مرحلة لاحقة وإقامة الهيكل المزعوم فوق ركامه، وآلة الدمار الوحشية الإسرائيلية تواصل ارتكاب المزيد من القتل والتشريد والحصار والاعتقال والتنكيل.
أن استمرار الصمت العربي على ما يرتكبه الاحتلال من جرائم واعتداءات بحق المقدسات في القدس وسائر مدن فلسطين، إنما هو تشجيع على استمرار العدوان وهو الأمر الذي لا يمكن للشعب الفلسطيني أن يقبل أو يسامح به.

المجلس الاعلى الاسلامي العراقي
23ربيع الاول 1440هــ
1 كانون الاول 2018