المجلس الأعلى يولي أهتماماً كبيراً بتوجيهات المرجعية الدينية ويشدد على ضرورة التنفيذ السريع لمطالب المواطنين

بغداد / المكتب الاعلامي /

صرح  قيادي بارز في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ان المجلس الاعلى يولي اهتماما كبيرا بتوجيهات المرجعية الدينية العليا التي وردت في خطبة صلاة الجمعة، مؤكدا ان هياة القيادة في المجلس الاعلى ستناقش هذه التوجيهات القيمة كونها تمثل خطة عمل شاملة وخارطة طريق واضحة لحل المشكلات التي تواجه البلاد وتلبية الحاجات الاساسية للمواطنين من كهرباء وماء وصحة وفرص عمل للعاطلين وغيرها.
وقال ان المجلس الاعلى يشدد على ضرورة التنفيذ السريع للمطالب الحقة والمشروعة للمواطنين بعيدا عن الاجراءات الروتينة وايلاء ذلك الاولوية لقطع الطريق على المندسين الذين يحاولون حرف مسار التظاهرات الشعبية المطلبية التي كفلها القانون والدستور.
معربا عن تاييد المجلس الاعلى لجميع التوجيهات التي وردت في خطبة صلاة الجمعة، ومنها تلبية مطالب المتظاهرين بصورة عاجلة والاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة على اسس صحيحة ومن الكفاءات الفاعلة والنزيهة يتحمل فيها رئيس مجلس الوزراء كامل المسؤولية عن اداء حكومته ويكون حازما وقويا ويتسم بالشجاعة الكافية لمكافحة الفساد المالي والاداري، وان تتعهد الحكومة بالعمل وفق برنامج معد على اسس علمية ومدروسة.
لافتا الى ان المجلس الاعلى كان اول من بادر الى اعداد المنهاج الحكومي الذي يتضمن حلولا واقعية وجذرية لمشاكل البلاد؛ ولاجل ذلك عقد المجلس الاعلى عدة ندوات وشكل لجنة مختصة للتشاور مع الوزارات والمؤسسات المعنية بالتخطيط والتنفيذ لاعداد فقرات هذا البرنامج الذي يكون ملزما للحكومة المقبلة وتتم المصادقة عليه في مجلس النواب ويخضع للمراقبة الدقيقة.
مشيرا الى ان المجلس الاعلى سيعقد في مقبل الايام مؤتمرا بشان مبادرة المنهاج الحكومي التي اطلقها رئيسه الشيخ الدكتور همام حمودي قبل الانتخابات التشريعية الاخيرة؛ وذلك لاكمال فقرات هذا المنهاج وعرضه على الرئاسات الثلاث والجهات المعنية.