(نستمد العلم لنصحح لغد ) التجمع الاسلامي لطلبة وشباب العراق يقيم احتفالية بمناسبة ولادة الاقمار الثلاثة

بغداد / المكتب الاعلامي /

الشيخ الصغير : ندعوا الشباب للتسلح بالوعي لمواجهة المخططات الخبيثة

استضافت قاعة الشهيد محمد باقر الصدر في المقر المركزي للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي احتفالية بمناسبة ولادة الاقمار الثلاثة من اهل بيت النبوة ،اقامها التجمع الاسلامي لطلبة العراق ، وبرعاية مباشرة من سماحة الشيخ همام حمودي رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وبحضور عضو هيئة القيادة سماحة الشيخ جلال الصغير .


وابتدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تبعها كلمة امين عام التجمع السيد مسلم ابو رغيف والذي ثمن دعم سماحة الشيخ همام حمودي ،مبينا ان احياء مثل هذه المناسبات المباركة هو احياء للروح الثورية التي غرسها اهل البيت عليهم السلام في اتباعهم المخلصين ،وذلك لرفض الظلم والوقوف بوجه التحديات التاريخية التي يواجهها المجتمع العراقي وخاصة الشباب .
واضاف ابو رغيف ان شريحة الشباب العراقي قادرة على مواجهة وصد هذه الهجمات الموجهة ، والتي تريد تغييب الشباب في متاهات معقدة تخدم توجهات الاعداء ، لافتا ، اننا نستلهم تلك المعاني الكبيرة بذكرى ولادة الامام الحسين واخيه العباس عليهم السلام وولادة الامام السجاد (عليه السلام ) ليتكامل المعنى في شخصية الشاب الثوري للوصول بمجتمعنا لما يطمح له ائمتنا من هدى وايمان وقوة .


والقى سماحة الشيخ جلال الدين الصغير كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بالشباب وبحضورهم مهنئا اياهم بولادة ائمة الهدى وقرب حلول ولادة منقذ البشرية الامام المهدي عليه السلام ، كاشفا عن خطورة الهجمة التي يتعرض لها الشباب من الدول المعادية لتضليلهم وتجريدهم من الفكر والوعي ازاء قضايا الامة .


وقال الشيخ الصغير ان المتابع المهتم بالشأن السياسي يرى ان الشعوب الحية تهاجم بشراسة من قبل الاستعمار الحديث ،وذلك لاستهداف قيمها وهويتها وثقافتها ، مبينا ان هذا الاستهداف ليس عبثيا بل قائم على ظروف جيوسياسية تصنف الدول المستهدفة وان العراق اول المستهدفين لأهميته التاريخية والسياسية والاجتماعية. واضاف الشيخ الصغير اننا لانستغرب قوة الحرب الناعمة من اجل مسخ هوية الشباب العراقي عبر منهج يعمل على كل المستويات الفكرية والثقافية والسياسية ،مشيرا الى ان وضع الشباب في هذا الوقت اقسى من وضع الاجيال السابقة ، لطبيعة الهجمة التي تريد ان تقتل الروح في الشاب ، وتحول المجتمع برمته الى مجتمع استهلاكي ميت .
واشار ان تحويل المجتمعات الى تجمعات استهلاكية هو بداية القتل الحقيقي للهوية ،مبينا ان استهداف المجتمع وشبابه بتركيز عالي لان مجتمعنا اثبت على مر العصور انه مجتمع حي تجاوز كل التحديات السابقة وسيواجه التحديات المقبلة باردة الشباب الواعي .
ودعا سماحة الشيخ الصغير الشباب للتسلح بالوعي عبر القراءة والتامل والانتباه لحجم المخططات الخبيثة ،وتجاوز هذه الحرب منتصرين عبر التأسي بقياداتنا الكبيرة كالشهيدين محمد باقر الصدر ومحمد باقر الحكيم وغيرهما من كبار الشهداء والذين وقفوا بوجه المغريات العظيمة منذ كانوا شباب وسجلهم التاريخ قيادات من طراز خاص .