همام حمودي: مجزرة نيوزلندا ثمن باهض يوجب على الغرب التخلي عن فوبيا الاسلام ومعاقبة حواضن الإرهاب

المكتب ألاعلامي / بغداد / 

دان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، الشيخ همام حمودي، مجزرة نيوزلندا واصفا اياها بأنها “ثمن باهض جدا يدفعه الابرياء جراء تهاون الغرب مع مروجي الفكر التكفيري ومموليه، في وقت يمتلك القدرة على إغلاق المؤسسات والقنوات الاعلامية والمواقع الالكترونية ومعاقبة كل ذو صلة بذلك”.
ودعا حمودي بحسب بيان  المجتمع الدولي إلى “تغيير سياساته، وعدم المجاملة على حساب الأمن والسلم الاجتماعي”، والتعاون مع الدول التي نكبت بالارهاب في مطاردة الفارين، وكذلك دعم جهود حكوماتها في تجفيف مستنقعات الإرهاب، ومكافحته ليس فقط أمنيا وإنما ثقافيا واعلاميا واجتماعيا.
واكد أن “الإسلاموفوبيا والإرهاب التكفيري وجهان لعملة واحدة تهدد السلم العالمي، ويمنعان التبادل الثقافي والمجتمعي، وعلى كل طرف وبالخصوص الغرب ان يتحمل مسؤوليته في مواجهة النعرات التي يطلقها بعض زعماء الدول الغربية بهذا الاتجاه”.